* جـــيـكـر خــونْ ، ومـضــة ُ أمــلٍ فـي مـسـيـرة تـحـررنــا *

تنويه : لا من عذر لنا إن نحن نسينا أو تناسينا رجالاً سطروا بأقلامهم أروع الملاحم الشعرية الكردية فاليوم الأربعاء : 22 / 10 ذكرى رحيل شاعرنا الكبير " جيكر خون " من دار الفناء إلى دار البقاء .

 

 

 

 

 

.................................................................
يعتبر جيكر خوين ( القلب الدامي )أشهر شعراء الأكراد المعاصرين الذين لمعت أسماؤهم في الفترة ما بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي ، وحتى الآن يعتبر مدرسة خاصة قلدها الكثيرون من شعراء الأكراد ولا يزالون حتى الآن يسيرون على نهجه ، كتب الشعر الكلاسيكي وشعر التفعيلة وكذلك قصيدة النثر ، برع جيكر في تجسيد الحياة الكردية والآلام والمحن التي مر بها شعبه الكردي ، كان ملتزما بقضايا أمته ومصيرها مع إصراره على الكتابة باللغة الكردية بلهجته الكرمانجية على الرغم من الصعوبات التي تعرض لها ، وكان يعلق على ذلك بقوله ( إذا كتبت بلغة الآخرين فإن لغتي ستضمحل وتموت أما إذا كتبت بلغتي فإن الآخرين سيحاولون قراءة وكتابة لغتي ) يعتبر الشجن الشعري لدي جيكر انعكاسا طبيعياً لحياة الترحال والتشريد والمجازر التركية التي وقعت في حق الأكراد والأرمن حيث انتقل من كردستان التركية إلى عامودا ومنها إلى إيران فالعراق ثم القامشلي السورية واليتم المبكر الذي عاشه وامتهانه العديد من الحرف ومنها رعي الأغنام خلق كل ذلك من جيكر شخصاً صلباً مهموما بأمته ويعتبر من أوائل من شاركوا في الحزب الشيوعي السوري
أسس جيكر خوين جمعية( خويبون ) الأدبية في العام 1928 التي اهتمت بنشر الوعي القومي والثقافة والأدب الكردي في الجزيرة السورية ، ضمت العديد من المثقفين والأدباء الأكراد على رأسهم كاميران بدرخان الشاعر السياسي وحسن حاجو ، كما شارك في تأسيس ( نادي عامودا الثقافي ) في العام 1932 ومن خلاله أظهر اهتمامه بتعليم اللغة الكردية للشباب وبرز منهم عدد كبير من المثقفين لعل أشهرهم . نايف حسو الذي اشتهر باسم سيدي تيريز
كان ترحال جيكر المستمر بحثاً عن العلم والمعرفة سعياً للتزود بكل ما يرفع من إمكاناته التي ستؤهله لخدمة كردستان وأبنائها ، وضع كتاب ( قواعد اللغة الكردية ) وكذلك ألف قاموساً في الكردية من جزأين قام جيكر خوين بنظم المخطوطة التاريخية ( شرفنامة المنظومة ) والتي كانت مكتوبة بخط ( الملا عبد الهادي دير كا جياي مازي ) عام 1942 وهي تتألف من 742 مقطعا شعرياً ، وتعتبر وثيقة تاريخية تحكي أحوال زعماء الأكراد ومكانتهم ، ألفها( شرفخان البدليسي ) عام 1005 هجرية باللغة الفارسية حول أنساب العشائر والأمراء الأكراد
خلف جيكر خوين ثمانية دواوين تحكي قصص الكفاح الكردية والتقلبات السياسية التي عاشها الأكراد خلال فترة حياة جيكر خوين والفخر بانتمائه الكردي وخطبه السياسية والتي كانت تحمل العديد من الدلالات السياسية والأنسانية يفسر ذلك سر الكلمات الخشنة التي احتشد بها شعره على حساب استعمال الألفاظ الرقيقة
من أنا
كردي أنا
في الأرض والسماء
وفي قصيدة أخرى يقول
أين حدائقي وبساتيني
وأين رياضي وجناني
لقد احتلها الأعداء
آخ أين كردستاني أين )؟!
وكان يشير إلى محاربة الأغوات ومرتدي عباءة الدين من غير الآهلين لذلك وفيهم قال جيكر خوين
اضربوا أيها الأخوة
اقتلوا
الأغوات .. والشيوخ إنهم أول الأعداء
استقي جيكر خوين لغته من خلال ثقافاته المتنوعة ، حيث درس الفلكلور الكردي وقلد القدامى من شعراء الأكراد أمثال الملا أحمد خاني وأحمد الجزيري ، ولتفادي ضياع قصائده كان يتعمد تذييل آخر بيت من كل قصيدة بكتابة اسمه وقلده في ذلك العديد من شعراء الأكراد ، وعلى الرغم من أن بدايات جيكر خوين كانت دينية حيث اهتم بتعلم العلوم الدينية على يد الملالي ، فإنه انخرط في العمل السياسي واهتم بعد ذلك بدراسة العلوم الدنيوية وتاريخ الثورات حول العالم ، وعمد إلى التجديد في القصيدة الكردية
أصدر مع رفاقه في أول تشكيل سياسي كردي في سورية ( الحزب الشيوعي السوري ) مجلة( كلستان ) ـ أرض الزهور ـ عام 1968 والتي اهتمت بالأدب والشعر والترجمة ، إلا أن هذا التنظيم السياسي انحل وانشق رفاقه المشاركون في المجلة واعتبرت الكتابة بالكردية جريمة إلا أنه ظل يناضل ويكتب بلغته حتى وافته المنية في العام 1948 في مدينة القامشلي
جكرخوين1903 -1984اسمه شيخموس حسن علي ولد عام 1903 في قرية هسارية ، وبعيد ولادته هاجرت أسرته الى عامودا و استقرت فيها ، وقد توفي والده و والدته عيشانة بعد وصولهما إلى عامودا بفترة قصيرة ، فتبناه أخوه خليل و أخته آسيا ، تنقل شيخموس بين القرى و البلدات الكردية في سورية ، ثم رحل إلى كردستان العراق و إيران ، حيث تعرف على واقع الشعب الكردي ، وقد استقر بعد عودته في قرية تل شعير لمتابعة دراسته الدينية عند الشيخ عبيد الله و من ثم الإمام فتح الله حتى حصل على إجازته الشرعية في العلوم الدينية ((ملا )).وقد شغف جكرخوين بالعلم منذ الصغر ، وكتب الشعر و هو في ريعان الشباب ، وذاع صيته بسرعة بين الناس الذين كانوا يتلقفون قصائده و يتناقلونها فيما بينهم ، يعتبر جكرخوين من الأوائل الذين قادوا النهضة القومية الكردية على كافة الصعد الثقافية و الاجتماعية و السياسية في سورية ، بدأ حياته النضالية معتمداً على إيمانه العميق بحق شعبه في الحرية و الانعتاق ، و حارب بثبات كافة أشكال التخلف الذي كان يخيم على المجتمع ، و تحول إلى منارة شامخة تضيء للأجيال الناشئة دروب التحرر ، وتحدى بعزيمة و صلابة الحكام و الطبقات الرجعية في المجتمع التي لم توفر جهدا في محاربة أفكاره دون جدوىدخل معترك النشاط السياسي في الخمسينات فأيد الحزب الشيوعي السوري ، ثم ساهم مع مجموعة من المتنورين الكرد في تأسيس حزب آزادي ، وعندما تأسس الحزب اليمقراطي الكردي في سورية انضم اليه و أصبح عام 1958 عضوا في لجنته المركزية ، و بقي كذلك حتى وفاته .تعرض خلال حياته للملاحقة و السجن و التعذيب مرات عديدة ، ولم ينل ذلك من عزيمته الوقادة بل كان ذلك يزيده شموخا و كبرياء و عطاء ، و إضافة إلى مشاركته الدائمة في النشاط السياسي الكردي فقد ترك جكرخوين كما كبيرا من المؤلفات القيمة و التي أنتشرت بين جماهير شعبنا رغم القمع و المنع و المحاربة .كتب جكرخوين في مجالات عديدة و له أكثر من 37 كتاب أهمها تاريخ كردستان في جزأين ، و 8 دواوين و هي( ( النار و اللهيب 1945 agir ? P>t ، ثورة الحرية 1954 |ore|a azad< ،و من أنا 1973 ، kv< ،و السلام 1984 a|it<و بعد وفاته أصدر أولاده بعض أعماله الأخرى
توفي جكرخوين في ستوكهولم في 22 تشرين 1984 و نقل جثمانه إلى قامشلو و دفن في منزله في موكب مهيب لم تشهد منطقة الجزيرة له مثيلا ، و تحول ضريحه إلى مزار لأبناء الشعب الكردي
صلاح الدين عيسى

إدارة موقع لقمان عفرين / لقمان شمو كالو




E-MAIL:info@lokmanafrin.com  MOB:+963 93 2999010  FAX:+963 21 7873145

Copyright lokmanafrin 2014 . All rights reserved.

BACK TO HOME PAGE